الإعلانات

صـدر العدد 160 خريف 2022 من المجلة العربية للعلوم الإنسانية (أكاديمية، محكمة تصدر عن مجلس النشر العلمي بجامعة الكويت)، وتصدرته افتتاحية بقلم رئيس التحرير الأستاذ الدكتور عبد الهادي العجمي، ذكر فيها: "إن أهم دور تقوم به المجلات العلمية المتخصصة في إطار محيطها الإنساني والثقافي، هو القدرة على إنتاج المعرفة ونشر البحوث والدراسات التي تستطيع أن تطرح الأسئلة الصحيحة، وتحاول من خلال إشكالياتها المطروحة، الوصول إلى أجوبة مناسبة موجهة لخدمة البحث العلمي من جهة،  ونشر المعرفة والتبادل الفكري الأكاديمي من جهة أخرى، دون استثناء ودون أن تنفك عن دائرية التاريخ أو بقية العلوم الإنسانية الأخرى".

تـضمن العدد ثمانية بحوث؛ البحث الأول بعنوان "مرجعية "الفناء" في مسرح شكسبير.. (هاملت نموذجاً)" للدكتور علي العنزي، من المعهد العالي للفنون المسرحية، الكويت. يهدف البحث إلى تفسير الانشغال الكبير بثيمة "الفناء" التي شغلت مساحة مركزية في أعمال المسرح الإليزابيثي بصفة عامة، وأعمال وليم شكسبير بصفة خاصة، وتبدت هذه الظاهرة بصورة أوضح في الفترة الثالثة من أعماله المعروفة باسم "مرحلة النضج الفائقة الجودة".

البحث الثاني بعنوان "تاريخ المرأة في الإسلام والنظريات النسوية منذ ستينيات القرن الماضي حتى العصر الحديث: دراسة تاريخية" للدكتورة ريم الرديني، من قسم التاريخ والآثار بجامعة الكويت. ركّز البحث على الاهتمام بدراسات تاريخ المرأة في مختلف المجالات البحثية ولاسيما في مجال التاريخ الإسلامي والدراسة المقارنة بين النساء وتاريخهن، مع بيان نقاط القوة في التاريخ السياسي والاجتماعي والثقافي وعلاقته بتطور الحركات النسوية.

 جاء البحث الثالث للدكتور حمدي جبالي، من قسم اللغة العربية بجامعة النجاح الوطنية بعنوان "سقوط تاء التأنيث في الشعر: قراءة في اتجاهات الفكر اللغوي". هدف البحث إلى رصد الألفاظ الواردة في أحد أهم مصادر التقعيد اللغوي في العربية، وهو الشعر، مما كان فيه تاء التأنيث، غير أن هذه التاء سقطت من هذه الألفاظ، فاستشكل النحاة، وأرباب اللغة ذلك، وكان لا بد من جلاء هذا الإشكال وبيانه.

البحث الرابع للدكتورة دوش الدوسري، من قسم اللغة العربية بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، بعنوان "قيمة الشعر ودور الشاعر في رؤية محمود درويش الشعرية: دراسة موضوعاتية". يهدف البحث إلى تتبع رؤية محمود درويش لشعره التي يخالف بها السائد المعروف عند المبدعين، حيث لا يسبغ على إبداعه صفة الفرادة والتميز، كما أنه لا يضخّم نفسه شاعراً، ويؤكد عاديته.

والبحث الخامس بعنوان "صورة المرأة التونسية في الدراما التلفزيونية: دراسة وصفية تحليلية لمسلسل "أولاد مفيدة"- الجزء الخامس" للدكتور منير طبي، من جامعة العربي التبسي، الجزائر. يهدف البحث إلى محاولة تعرف صورة المرأة التونسية في الدراما التلفزيونية من حيث الشكل والمحتوى؛ ومحاولة وصف التنميط الجندري ودراسته وفق النوع الاجتماعي الذي تعاني منه المرأة في المنطقة العربية عموماً.

أما البحث السادس بعنوان "لكلّ كلمة مع صاحبتها مقام: بحث في خصائص المقام عند السكاكي" للدكتور مجدي بن صوف، من قسم اللغة العربية بجامعة زايد، جاء ليحلل جملة "فإذا شرعت في الكلام فلكل كلمة مع صاحبتها مقام" التي جاءت في مصنف مفتاح العلوم والبرهنة على إمكانية إعادة بناء افتراضي للمقام لحالة المتكلم من لحظة شروعه في الكلام إلى لحظة الانتهاء منه.

جاء البحث السابع للدكتورة حصة الدوسري، من قسم اللغة العربية بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل، بعنوان "تمجيد الذات في شعر منصفات العصر الجاهلي". يحاول البحث الإجابة عن تساؤلات حول شعر المنصفات من خلال التأمل في قصائد المنصفات الجاهلية ومقطوعاتها، واستقراء سياقاتها النصية، ومؤشراتها الدلالية.

البحث الثامن والأخير باللغة الإنجليزية للدكتور عكرمة شهاب والدكتورة إيمان ريان، من قسم اللغة الإنجليزية وآدابها، ومركز اللغات بجامعة النجاح الوطنية، بعنوان: "المصطلحات اللغوية الخاصة بالمساجين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية: منظور براغماتي". يتناول البحث اللغة الغامضة التي يستخدمها السجناء الفلسطينيون بشكل يومي؛ لإيصال رسائل سرية مشفرة فيما بينهم، ولتضليل السجان الإسرائيلي، ومعناها البراغماتي الذي يعكس الظروف القاسية للأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية.